الملح

 

 

مِلحٌ: روى ابن ماجه فى ((سننه)): من حديث أنس يرفعه: ((سَـيِّدُ إدامِكُم المِلحُ)). وسيد الشىء: هو الذى يُصلحه، ويقومُ عليه، وغالبُ الإدام إنما يصلح بالملح.

وفى ((مسند البزَّار)) مرفوعاً: ((سَيُوشِكُ أن تكونوا فى النَّاس مِثْلَ المِلْحِ فى الطَّعَام، ولا يَصلُحُ الطَّعَامُ إلا بالمِلْحِ)).

وذكر البغوىُّ فى ((تفسيره)): عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما مرفوعاً: ((إنَّ اللهَ أنزلَ أربعَ بركاتٍ من السَّمَاء إلى الأرْضِ: الحَدِيدَ، والنارَ، والماءَ، والمِلْحَ)). والموقوف أشبَهُ.

 

المِلْحُ يُصلِح أجسام الناس وأطعمتهم، ويُصلِح كُلَّ شىء يُخالطه حتى الذَّهبَ والفِضَّة، وذلك أن فيه قوةً تزيدُ الذهبَ صُفرةً، والفِضَّةَ بياضاً، وفيه جِلاءٌ وتحليل، وإذهابٌ للرطوبات الغليظة، وتنشيفٌ لها، وتقويةٌ للأبدان، ومنعٌ من عفونتها وفسادها، ونفعٌ من الجرب المتقرِّح. وإذا اكتُحِلَ به، قلع اللَّحم الزائد من العَيْن، ومحَقَ الظَّفَرَة. والأندرانى أبلغُ فى ذلك، ويمنعُ القروحَ الخبيثة من الانتشار، ويُحدِرُ البراز، وإذا دُلِكَ به بطونُ أصحابِ الاستسقاء، نفعهم، ويُنقى الأسنانَ، ويدفعُ عنها العُفُونة، ويشُدُّ اللِّثة ويُقويها، ومنافعه كثيرة جدّاً

 

الملح البحري يحوي إضافة إلى الإيودين إلى معادن كثيرة جداً و بصورة متوازنة كما خلقها الله لنا في الطبيعة و متوافقة مع حيا الإنسان و في المقابل، لفإن ملح البحر يحوي إضافة إلى الإيودين إلى مايقارب 80 معدن يحتاجها الجسم للحفاظ على حيويته و لإتمام عملية التمثيل الغذائي بأفضل صوت، و لو علمنا أن %27 من الملح الموجود بالجسم في العظام و ذلك لنقصها في الدم الناتج عن عدم كفاية مانتناوله من ملح متكامل. 

الملح والطب الحديث

في رأي علماء الطب ان الملح مادة غذائية ودوائية لا يمكن الاستغناء عنه، ولكن يجب الا نسيء استعماله، وذلك بالافراط في تناوله وبدون رأي طبي، حيث ان حواس الجسم تتأثر بالملح سريعاً فيسبب لها الهيجان والحركة الزائدة، كما يسبب التهاب الأغشية المخاطية للمعدة والأمعاء والأوردة والشرايين وغيرها، كما يتعب الكبد والكليتين والمجاري البولية، ويؤثر في البدينين أكثر من تأثيره في النحفاء. حيث تكثر الرواسب في الدم والبول، وتورم أجفان من يفرطون في تناوله ويجفف جلدهم. والملح كالسكر تماماً يفيدان ولكن الافراط في تناولهما يضر أشد الضرر فعلى الإنسان ان يكون حكيماً وحذراً في استعمالهما. 

 

وذكر باحثون في علم النفس والتصرف بجامعة ايوا الامريكية ان اضافة الملح الى الطعام ضروري لانه يحسن المزاج على الرغم من كونه مضرا بالصحة. 
ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن الباحثين قولهم ان الملح يمكن ان يعتبر دواء طبيعيا للاعصاب.

واظهرت تجارب اجراها الباحثون على مجموعة من الجرذان ان تلك التي تعاني نقصا  في الملح بدت منزوية وغير مهتمة بالنشاطات التي عادة ما يتمتع بها الجرذان ما يعتبر دليلا على الاكتئاب.  لكن الاطباء والخبراء يحذرون من الافراط في تناول الملح لتسبيبه بارتفاع ضغط الدم. 
يشار الى ان جسم الانسان بحاجة للصوديوم وهي المادة الاساسية في التركيبة الكيميائية للملح الى جانب الكلور لكن الاكثار من تناول الملح يرتبط مباشرة برفع ضغط الدم وزيادة خطر التعرض الى جلطة او نوبة قلبية.


وقالت كيم جونسون التي ترأست فريق الباحثين في ايوا ان "النشاطات التي عادة ما يتمتع بها الجرذان بدت وكأنها غير مثيرة ابدا للجرذان التي تعاني نقصا في الملح ما ادى بنا الى الربط بين النقص في الملح والاكتئاب". في المقابل يقول ناطق باسم الحملة الصحية لمكافحة الملح ان "جسم الانسان بحاجة الى كمية قليلة جدا من الملح يوميا بعيدة جدا عن الكمية التي يتناولها غالبية الناس انا شخصيا لم اشعر يوما انني مكتئب لانني لم اتناول الملح". 
لكنه قال ان "هذه الدراسة مهمة لانها تساعد في فهم لماذا يستمر البعض في تناول كميات كبيرة من الملح بينما يعلمون مدى ضرر هذه المادة

 

فوائد الملح

-علاج الأمراض والمشاكل الجلدية .. مثل الصدفية .. والأكزيما .. وحب الشباب .. والنمش .. والزوان .. والكلف ...
- علاج آلام المفاصل الروماتيزم .. وتثليج الأرجل ...
- إراحة الجهاز العصبي .. والتخفيف من التوتر والإجهاد .. الناتج من عناء العمل اليومي .. وتنشيط الدورة الدموية ...
- علاج التشنجات العضلية العادية .. وتلك الناتجة من التمارين الرياضية القوية ...
- إعطاء البشرة .. النضارة والحيوية .. والجمال الطبيعي ...


 

 
     
   
الطب النبوي
موقع الطب النبوي محاولة منا لإبراز ما ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعشاب ونباتات ومواد بخصائص طبية وعناصر دوائية ومحاولة للجمع بين ما ورد في كتاب الطب النبوي لإبن القيم الجوزية وبين الطب الحديث